في
السبت 25 ذو القعدة 1435 / 20 سبتمبر 2014

جديد الأخبار


المقالات
الانشطة الطلابية
قصائد في مدح صلاح الدين

قصائد في مدح صلاح الدين
01-24-1433 08:30 AM


قصائد في مدح صلاح الدين الأيوبي بعد فتحه للقدس :

قصيدة الشاعر الرشيد بن بدر النابلسي:

هذا الذي كانت الآمال تَنْتَظِــــرُ فَلْيوفِ لله أقوامٌ بما نَذَر
هذا الفتوحُ الذي جاء الزمانُ به إليك من هفوات الدهر يعتذرُ
تَجُلّ علياه عن دح يُحيط بــــــــه وصفٌ وإن نظم المّدَاح أو نثروا
لقد فتحتَ عَصيّاً من ثُـــــغورهـمُ لولاك ما هُدَّ من أركانها حَجَرُ
بمثل ذا الفتح لا والله ما حُكِيـــت في سالف الدهر أخبارٌ ولا سيرُ
الآن قَرتْ جُنوبٌ في مضاعـــــــجها ونام من لم يزلْ حِلْفاً له السهرُ
الآن طاب إلى البيت المقدَّس كالـــ بيت المحرّم إحرامٌ ومعتَمرُ
يا بهجة القدس إذ أضحى به علم الـ إيمان من بعد طي وهو منتشر
يا نور مسجده الأقصى وقد رُفعــتْ بعد الصليب به الآيات والسُورُ
شتَان ما بين ناقوس يُدان ـــــبه وبين ذي منطق يَصغي له الحجرُ
الله أكبر صوتٌ تَقْشـــــــــعِرُّ لـه شمُّ الذرى وتكاد الأرضُ تَنفطِرُ


قصيدة الشاعر أبو علي الجويني :

جُنْد السماء لهذا المَلْك أعوان من شكَّ فيهم فهذا الفتح برهان
أضحت ملوك الفرنج الصِّيد في يده صِيداً وما ضعفوا يوماً وما هانوا
كم من فحولِ ملوكٍ غودروا وهمُ خوف الفرنجة ولدان ونسوان
هذا وكم ملك من بعده نظر الإسلام يُطوى ويحوى وهو سكران
تسعون عاماً بلاد الله تصرخ والإسلام نصّاره صمّ وعميان
فالآن لبى صلاح الدين دعوتهم بأمر من هو للمعوان عوان
للناصر ادُّخرت هذي الفتوح وما سمت لها همم الأملاك مذ كانوا
إذا طوى الله ديوان العباد فما يطوى لأجر صلاح الدين ديوان
ومن القصائد التي قيلت في مدحه لشجاعته :


قصيدة عماد الدين الأصبهاني :

وماابيّض يوم النصر واخضرّ روضه من الخصب حتى أسودّ بالنقع واغبرّا
رأى النصر في تقوى الإله وكل من تقوّى بتقوى الله لا يعدم النصرا
ولما رأى الدنيا بعـــين ملالة أغذّ من الأولى مسيرا إلى الأخرى
وقام صلاح الدين بالملك كافلا وكيف ترى شمس الضحى تخلف البدرا
ولما صَبَتْ مصر إلى عصر يوسف أعاد إليها يوسف والعصـــــــــــــــــــرا
فأجرى بها من راحتيه بجنـوده بحارا فسماها الورى أنملا عشرا
هزمتم جنود المشركين برعبكم فلم يلبثوا خوفا ولم يمكثوا ذعرا



الأسم : ليلى يحيى هزازي
الرقم الجامعي : 291000551
رقم الشعبة :78
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3 درجات

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 634


خدمات المحتوى


ليلى يحيى محمد هزازي 78
تقييم
7.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.